الاحد 02 صفر 1439 هـ الموافق 22-10-2017

آفات العلم

الرئيسية » آفات العلم

عدد المشاهدات 1957

آفات العلم


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: 
فإن العلم هو أثمن درة في تاج الشرع المطهر، ومن ثم كان حتماً على طالب العلم أن يتحلى بآدابه ويتخلى عن آفاته، ولأن التخلي يقدم على التحلي، ودرء المفسدة مقدم على جلب المصلحة، نبين في هذا المقال الآفات التي يجب على طالب العلم أن يحذرها: 

1- المعاصي: فهي آفة الآفات وسبب كل فساد ووباء، فهي تقضي على العلم كما تأكل النار الحطب، وظلمة المعصية تذهب نور العلم، وفي ذلك جاء قول الشافعي: 
 

شكوت إلى وكيع سوء حفظي*** فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور *** ونور الله لا يهدى لعاصي

 

والعلماء هم الذين يخشون الله حق الخشية: (إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ) [فاطر: 28]. فكل عاص لله جاهل حتى ينزع عن الذنب، كما قال مجاهد. 

2-الكبر: والكبر كما بينه النبي - صلى الله عليه وسلم- هو بطر الحق وغمط الناس؛ أي احتقارهم وازدراؤهم، فالكبر مهلك لصاحبه، قاض على علمه، ولا يجتمع الكبر والعلم في قلب، وإن كان يحمل من العلم أثقالاً. 
والكبر من أمراض القلوب التي لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة منه، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم-، ولقد بَوَّبَ الإمام البخاري في "صحيحه": "لا يتعلم العلم مستح ولا مستكبر". وقال مجاهد: وصدق من قال: 
 

العلم حرب للفتى المتعالي *** كالسيل حرب للمكان العالي

وروي في الأدب المفرد عن أبي سعيد - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: "تعلموا العلم، وتعلموا له السكينة والوقار، وتواضعوا لمن تتعلمون منه، ولا تكونوا جبابرة العلماء". 

3-كتم العلم: فكتم العلم يؤدي إلى نسيانه، والماء إذا لم يجر أسن، وكذا العلم إذا كتم ذهب، والعلم يزيد بالإنفاق، وصدق من قال: 
يزيد بكثرة الإنفاق منه *** وينقص إن به كفاً شددتا
ولقد توعد الله الذين يكتمون العلم باللعن، قال - سبحانه -: (إَنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيْنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ الْلاَعِنُونَ) [البقرة: 159]. وقال - صلى الله عليه وسلم- : "من سئل عن علم ثم كتمه؛ أُلْجِمَ يوم القيامة بلجام من النار" [رواه الترمذي، وقال: حديث حسن، وصححه الألباني]. 

4-النسيان: وهو من أعظم آفات العلم، وطريق علاج هذه الآفة متعدد الجوانب، فأول وسيلة لعلاجه كتابة العلم، فالعلم صيد، والكتابة قيده، ولذلك قال أبو هريرة - رضي الله عنه -: "ما من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أحد أكثر حديثاً مني، إلا ما كان من عبد الله بن عمرو، فإنه كان يكتب ولا أكتب" [رواه البخاري]. 
وقال - صلى الله عليه وسلم-: "قيدوا العلم بالكتابة" [صححه الألباني]. 
والمذاكرة وبذل العلم واجتناب المعاصي والعمل والذكر، كل ذلك أسباب لحفظ العلم وعدم نسيانه. 

5-الحزبية والطائفية البغيضة: فالحزبية البغيضة تقضي على نور العلم وبركته؛ لأن عقد الولاء والبراء للطوائف والأحزاب والجماعات ليس من هدي السلف، بل هو صفات فرق الضلال وجماعات الأهواء، أما طالب العلم الذي هو على منهج السلف، فيعقد الولاء والبراء للإسلام القرآن والسنة بفهم سلف الأمة فالصراط واحد والجماعة واحدة لا جماعات، ويد الله مع الجماعة، ومن شذ؛ شذ في النار. 
فكن أخي مع أهل السنة والجماعة، ولا تتبع فرق الضلال وجماعات الأهواء والحزبية. 

6-الجدل العقيم: فلقد كان هدي السلف الكف عن كثرة الخصام والجدال؛ لأن التوسع فيه من قلة الورع، ولا تكن أخي كمن تركوا العدو على باب مدينتهم وهم يجادلون في جنس الملائكة! بل قاتل العدو مع بيان الحق في التصدر قبل.

7-التعجل: فمن آفة العلم التعجل؛ لأن من تعجل شيئاً قبل أوانه عوقب بحرمانه.